ماهو الـ TMS (التحفيز المغناطيسي العميق للدماغ)؟

تم تطويرهذا النوع من العلاج عام 2001 من قبل البروفيسور. أبراهام زانغين. حيث تبنى كل من المعهد القومي الأمريكي للصحة النفسية وشركة برينزواي براءة اختراعه. وفي عام 2003 تم قبوله من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. رغم أن التقارير تسمح بتطبيقه على الأطفال إلا أنه يستحسن أن يكون عمر الفرد فوق 16عاما.

الـTMS العميق ليس تدخلاً جراحياً أو دوائياً، ولا نحتاج فيه إلى تخدير المريض حيث يبقى مستيقظاً وبكامل وعيه.
إذ تعتمدعلى إرسال النبضات المغناطيسية لتحت الجمجمة لتنشيط المنطقة المستهدفة في الدماغ فيزيائيا وذلك من خلال وضع آلة حول الجمجمة تقوم بتنشيط الخلايا العصبية التي تعمل عبر النشاط الكهربائي عن طريق التحفيز المغناطيسي.

املأ الإستمارة لنقوم بالإتصال بك

الاسئلة الشائعة

ما هي الأمراض المناسب علاجها عبر الـTMS العميق؟

الـTMS العميق في الطب النفسي، يتم تطبيقه في العديد من دول العالم بمعدلات نجاح عالية في علاج هذه الأمراض:

H1

  • الاكتئاب الشديد
  • اضطراب المزاج ثنائي القطب (الاكتئاب الهوسي)
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
  • الفصام (الأعراض السلبية)
  • الفصام (الهلاوس سمعية)

H7

  • اضطراب الوسواس القهري
  • إدمان الكوكايين
  • اضطراب الهلع
  • متلازمة توريت (اللزمات أو الحركات اللاإرادية)
  • التوحد، متلازمة أسبرجر

هل يوجد للـTMS العميق أي آثار جانبية؟

لم يتم تثبيت أي آثار جانبية باستثناء الحالات المؤقتة التي يتعرض لها الفرد أثناء التطبيق مثل وجع الرأس أو طنين الأذن المؤقتين. آمن وضمن نطاق التحمل. إذا استمر الوجع بعد الجلسات الأولى فإنه لا يوجد أي مانع لأخذ مسكن الألم. من الممكن للفرد أن يستمر بحياته اليومية بشكل عادي بعد الخضوع له ويمكنه قيادة السيارة. لا يتسبب بفقدان ذاكرة مؤقت أو بزيادة الوزن أو جفاف الفم أو مشاكل جنسية

لماذا الـTMS العميق هام في علاج الإدمان؟

نظرًا لأن علاج الإدمان صعب، فمن المهم للغاية إعادة تنظيم مناطق الدماغ التي تعاني من خلل أثناء العلاج. من المعروف الآن أن الإدمان هو مرض مزمن ومتكرر في الدماغ مثل مرض الفصام، أو مرض مزمن يحتاج إلى علاج طويل الأجل كمرض السكري. لا ينشأ الإدمان من ضعف في الإرادة أو نقص الشخصية أوبسبب الضعف الأخلاقي، بل يتشكل من التغيرات الهرمونية التي نسميها الناقلات العصبية مثل الدوبامين والموجودين في ما يسمى بمركز المكافآت في عمق الدماغ. حيث تبين أن العلاجات القوية مثل تحفيز الدماغ العميق يمكن أن تكون فعالة في عكس هذه التغييرات.

ما هي الحالات التي يتوجب فيها تطبيق الـTMS العميق؟

يعتبر تلقي المريض لعلاج الـTMS العميق مناسبا في حالة سعيه إلى حل سريع وفعال.و بجانب ذلك، يكون ضرورياً في حالات الاكتئاب المقاوم أوالأوضاع التي تحتاج علاجاً غير دوائي أو لتفادي الإنتكاس مجددا بعد علاج الإدمان. في المرضى الذين يعانون من الإدمان ، وخاصة عندما يكون هناك انتكاس بعد العلاج ، يجب استخدام طريقة TMS العميقة لاسيما إذا كان المريض ما يزال يبحث عن المادة المسببة للإدمان على الرغم من تلقيه الطرق العلاجية التقليدية.

هل يوجد أي خطر على الصحة لل TMS العميق؟

الـTMS العميق هو تطبيق منخفض الخطورة كما هو الحال في ال TMU التقليدي. الـTMS العميق والـTMU التقليدي هم أساليب تطبيق منخفضة الخطورة مقارنة بباقي أساليب تحفيز الدماغ لأنه لا يتم عبرهم أي إجراء تدخلي. هذا الأسلوب لا يسبب أي ضرر في الدماغ.

الـTMS العميق والأمراض

الإكتئاب الشديد والـTMS العميق

الاكتئاب الشديد هو مرض في غاية الجدية في الدماغ يجعل حياة الفرد أكثر صعوبة. بجانب الأدوية والمداخلات النفسية-الإجتماعية ، يتم تطبيق أسلوب الـTMS خصوصا على المرضى الذين يعانون من الأعراض الجانبية للأدوية أو من الحساسية أو المقاومين للعلاج أو من لديهم مشاكل في الكبد-الكليتين أو الحوامل والنساء في فترات النفاس. في بروتوكول الاكتئاب الشديد ومن خلال تطبيق المجال المغناطيسي على القشرة الظهرية الأمامية في القسم اليساري للدماغ يتم إعادة تدفق الدم القشري واستهلاك الغلوكوز والأوكسجين إلى المعدل الطبيعي بعد التباطؤ في هذا بسبب الإكتئاب.  وهذا يؤدي لنفس تأثير مضادات الاكتئاب. المناطق الدماغية التي تخضع لتغيير ملحوظ بعد تطبيق الـTMS هي : القشرة الحزامية الأمامية اليسرى والإنسولا اليسرى والتلفيف الصدغي العلوي الأيسر والتلفيف الزاوي الأيمن. وجد ارتباط بين زيادة الحجم في هذه المناطق وانخفاض شدة الاكتئاب. إلى جانب هذه المناطق يمكن الـTMS العميق أيضا الوصول إلى مركز المكافأة في الدماغ والسقيفة الأمامية عبر تأثيره على منطقة أوسع وأعمق. هذا الفرق بينالـTMS  العميق والـTMU التقليدي يجعل الـTMS العميق أكثر تأثيرا.

اضطراب الوسواس القهري OCD والـTMS العميق

يتم تعريف اضطراب الوسواس القهري على أنه أفكار مزعجة بشدة وسلوكيات متكررة. ووفقا لنموذج البيولوجيا العصبية، يرتبط الوسواس القهري بالمنطقة الحركية وبالمسارات القشرية وبقشرة الفص الجبهي وبالقشرة الأمامية المدارية. الـTMS العميق يستهدف القشرة الأمامية الجبهية والقشرة الحزامية الأمامية في علاج الوسواس القهري. من خلال التحفيز العميق لهذه المناطق، يتم دمج العمليات العاطفية والمعرفية، ويتم أيضا تطور وظائف التحكم والانتباه والتخطيط والذاكرة قصيرة المدى لدى المريض.

اضطراب المزاج ثنائي القطب (الإكتئاب الهوسي) والـTMS العميق

يتم تطبيق الTMS العميق لمرضى اضطراب المزاج ثنائي القطب في فترة الإكتئاب. كما هو الحال في بروتوكول الاكتئاب الرئيسي، فإنه في حالة بروتوكول المزاج ثنائي القطب أيضا تكون المنطقة المستهدفة هي قشرة الفص الجبهي الظهرية اليسرى(DLPFC) ويتم تطبيق تردد عالي. وقد أفادت الدراسات أن الأعراض الإاكتئابية عند المريض تختفي بعد العلاج مع عدم ملاحظة أي نوبة هوسية مع الاختبارات التي أجريت بعد أسابيع.

التوحد، متلازمة أسبرجر والـTMS العميق

مرض أسبرجر هومن اضطرابات طيف التوحد الذي يسبب تدهورًا في العلاقات الاجتماعية والتواصل. بالإضافة إلى ذلك، تُرى سلوكيات بطيئة أو تقييدية أو متكررة. تشير البيولوجيا العصبية إلى وجود خلل في التحفيز القشري أو تثبيط في الدماغ. تم العثور على العلاقة بين مستويات GABA السفلى في القشرة الحزامية الأمامية ومركز السمع الأيسر ومنطقة الحركة اليسرى وبين الوعي الاجتماعي والمزاج والقوالب النمطية الحركية. عبر الـTMS العميق تتم تسوية الحقول الكهربائية غير المستقرة في المناطق ويلاحظ انخفاض في الأعراض.

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) وال TMS العميق

اضطراب ما بعد الصدمة هو مرض معقد يتكون من مشاكل إدراكية وحسّية وعاطفية وجسدية ونفسية. تشير البيولوجيا العصبية إلى ارتباط اضطراب ما بعد الصدمة بالقشرة الفصية الجبهية المتوسطة وبالحصين وباللوزة الدماغية. ارتباط المرض بالهياكل الحوفية الموجودة أسفل القشرة الدماغية يجعل الحاجة للتحفيز أعمق. ويعتبر الـTMS العميق وسيلة موثوقة لتحفيز هذه المناطق المستهدفة.

إدمان الكوكايين والـTMS العميق

في إدمان الكوكايين يتم استخدامه في حالات الانتكاس. إذ يعتقد أن المسؤول عن هذا الوضع هو انخفاض مستوى الدوبامين في مركز المكافآت في الدماغ. حيث أظهرت الدراسات أن التحفيز الذي يستهدف قشرة الفص الجبهي الظهري الأمامي ينظم مركز المكافآت. في حالة إدمان الكوكايين، لوحظ أن تطبيق الـTMS العميق على قشرة الفص الجبهي المتوسطة والحزامية الأمامية أدى إلى النجاح في منع الانتكاس.

اضطراب الهلع والـTMS العميق

يتم تعريف اضطراب الهلع على أنه نوبات من الذعر المتكررة وغير المتوقعة والسلوكيات غير المنسجمة المطورة ضد هذه النوبات. تشير البيولوجيا العصبية إلى أنه يتم شرح الضعف العصبي الحيوي للنشاط في قشرة الفص الجبهي باضطراب فرط النشاط في هياكل الدماغ المرتبطة بالخوف (اللوزة). يتم تطبيق الـTMS العميق بتردد عالي على القشرة الظهرية الأمامية اليمنى بسبب البطئ الذي ظهر فيها. من جانب آخر، وبواسطة التنبيه العميق يتم توفير توازن المساحات المختلفة في الدماغ عبر التردد المنخفض المعطى للوزة.

متلازمة توريت (االلزمات أوالحركات اللاإرادية) والـTMS العميق

التشنجات اللاإرادية هي حركات وأصوات حركية سريعة وغير إيقاعية ومتكررة ونمطية تأتي على شكل نوبات. يتحكم مجال المحرك المكمِّل (SMA) في الروابط بين الجهاز الحوفي والعمليات المعرفية. أفادت دراسات تصوير الدماغ عن نشاط مفرط في هذا المجال قبل بداية التشنجات اللاإرادية. يتم تطبيق الـTMS العميق في مرضى متلازمة توريت بشكل ثنائي على مجال المحرك المكمِّل (SMA).

الفصام (الأعراض السلبية) والـTMS العميق

انخفاض أو اختفاء بعض المهارات في مرضى الفصام: الأعراض السلبية هي الركود في العواطف والحركات وتعابير الوجه وتناقص الكلام واللامبالاة وعدم الاستمتاع والانطوائية. هذه الأعراض نفسها ترى في مرضى الاكتئاب الشديد وأيضا في مرضى باركنسون والزهايمر والصرع. ويعتقد أنها ناتجة عن التباطؤ في القشرة الأمامية والمنطقة الحزامية الأمامية. يهدف الـTMS العميق إلى الحد من الأعراض السلبية عن طريق القضاء على نقص الدوبامين في القشرة الأمامية عبر التحفيز عالي التردد.

الفصام (الهلاوس السمعية) والـTMS العميق

الهلوسة السمعية في الفصام يسبب للمريض التوتر والعجز الوظيفي وعدم التحكم بالسلوك والعنف. تحدث الهلوسة السمعية المرتبطة بمجال إدراك الكلام بسبب النشاط المفرط في القشرة الصدغية الجدارية اليسرى. لذلك ، يتم تطبيق التردد المنخفض العميق للـTMS.

الـTMS العميق والزهايمر

تطبيق TMS العميق يهدف إلى تصحيح ضعف اللدونة في القشرة الأمامية الجبهية الظهرية. ويعتقد أنه يقوم بتحسين الوظائف المعرفية عن طريق تحفيز الخلايا العصبية.

استمع من الأخصائي

كيف يتم تطبيق العلاج عبر جهاز الـTMS العميق الموجود في عدد محدود من المراكز في تركيا والعالم؟
Halaskargazi Cad. No: 103 D: 4B Osmanbey–İstanbul
+90 212 231 18 86
الثلاثاء - السبت: 10:30 - 20:00